دبي/ موظف مقيم يختلس 18 مليون درهم

شهدت منطقة دبي أكبر عملية اختلاس على الاطلاق حيث وصلت إلى حد غريب بعد قيام موظف مقيم بالاستيلاء على نحو 18 مليون درهم من مقر عمله وتورط نحو 3 آخرين

تورط مقيمعربي في اكبر قضية اختلاس ومعه مقيم آخر يحمل جنسية عربية وآخرين يحملان جنسيات أسيوية، وقد  قامت النيابة العامة في دبي بتوجيه عدد من الاتهامات للمتهم الرئيس في القضية، وإحالته للمحاكمة.

وقد قام موظفاً عربياً في أحد المخابز باختلاس 18.2 مليون درهم من مقر عمله، وذلك عبر تكبيده خسائر مالية بقيمة المبلغ المختلس.

وكشفت النيابة العامة أن المتهم تمكن من اختلاس المبلغ باستغلال عمله في إدارة الموارد البشرية في المخبز واستغلال الوكالة الممنوحة له لتخليص الإجراءات الخاصة بالإدارة العامة للجنسية والإقامة، وزارة التوطين والموارد البشرية، والجمارك والدائرة الاقتصادية.

ولفتت النيابة العامة إلى أن المتهم استغل صلاحياته، وزور ختم وزارة الموارد البشرية والتوطين، ومستند “الدرهم الإماراتي الخاص بالمعاملات الحكومية” وإيصالات الضمان المصرفي، وإيصالات الإيداع، وكشف الحسابات، وقدمها لمقر عمله بعد تغيير القيم المالية ما تسبب لها في خسائر مادية كبرى.

 

كما وجهت النيابة العامة تهما إضافيةإلى  3 موظفين آخرين، عربي وآسيويين، لتورطهم بمعاونة المتهم الرئيس في اختلاس المبلغ المذكور، باشتراكهم في تزوير المستندات وتسهيل تمرير المعاملات دون تدقيق.

كشف القضية
وبحسب ما كشفته تحقيقات النيابة العامة فإن المخبز اكتشف الاختلاس بعد أن تنبه مدقق الحسابات إلى تزوير في المستندات، وقدم بلاغاً لمدير المخبز، ما دفع الأخير إلى تكليف شركة محاسبية لتقييم الخسائر، والتي تبين أن قيمتها 18 مليوناً و200 ألف درهم.